Kutaisi

Kutaisi

مدينة كوتايسى الساحرة ..ثانى أكبر مدن جورجيا

مدينة كوتايسى عاصمة المدينة الغربية من إيميريتي الجورجية ، وتعتبر مدينة كوتايسى ثاني أكبر مدينة في جورجيا بعد مدينة تبليسي العاصمة ،تقع مدينة كوتايسى على بعد 220 كم إلى الغرب من تبليسى ،يبلغ عدد سكانها وفقاً لإحصائيات تعداد السكان لعام 2011 حوالى 196,800 نسمة ،كوتايسى منطقة  أنيقة فى تقاسيم طرقها، تصطف الأشجارالخضراء على جانبي شوارعها، مع غناها بالمنازل قديمة البنية والطراز تعود إلى القرن الـ19،تمتد وصولا الى ضفاف نهر ريوني، جنبا إلى جنب مع العديد من الحدائق الجذابة، تعد كوتايسي مكاناً جميلاً للغاية يسمح لك بأن تتجول بها وتأخذ فيها الكثير من الصور التذكارية.

تضم مدينة كوتايسى الحي اليهودي حيث تشاهد عدد من المعابد اليهودية كدليل على التاريخ الممتد للمجتمع اليهودي الجورجي. بُنى أكبر معبد يهودي في البلدة في عام 1866، يمكنه أن يستوعب 500 مصلى. كما تشهد على أهمية المنطقة تواجد عدد من الكنائس الرائعة Bagrati و Gelati،اللذان مقيدان فى قائمة اليونسكو لأهم مواقع التراث العالمى .

الحي التاريخي للمدينة

الجزء التاريخي من كوتايسي..يشمل المنطقة الملكية، والمناطق المحيطة بها الجسر الأبيض، شارع Tsisferkantselta ، شارع نينو، شارعي تسيريتيلي وPushkini .

المتحف الأثري Vani

هذا المتحف يحمل معظم الاكتشافات الأثرية من موقع فاني. في عام 1987، افتتح مجلس الذهب الاحتياطي داخل المتحف الذي بدوره يقوم بالحفاظ على القطع المتميزة التي أنشأتها صاغة فاني القديمة. يعرض المعرض أيضا المواد المعمارية، فضلاً عن شخصيات مصنوعة من البرونز فريدة من نوعها بأجزائها.

العنوان: 22 شارع Lortkipanidze، فاني

المحميات الطبيعية  Sataplia

تقع Sataplia تلك المحميات الطبيعية على بعد 6 كيلومترات شمال غرب كوتايسي. هنا يمكنك أن تجد آثار أقدام ديناصور المحافظ عليها ،إلى جانب مجمع الكهوف الجميلة ،ويضم العديد من الهوابط والصواعد. كما تشاهد داخل منطقة المحمية متحف وممر زجاجي يطل على مناظر طبيعية خلابة.

كهف ساتابليا

يقع في منطقة طبيعية خلابة و للفت الانتباه و الدهشة أكثر قرر بعض الجورجيين الحكماء – مايكل ساكاشفيلي و مجموعته – ان يضيفوا بعض الأثار من خطوات ديناصور و هو ليس أمر صعب فهو مجرد رسم قدم ديناصور على الحجارة و بعض الماكيتات البلاستيكية – و لا شك أن ذلك أضاف أعدادا أكبر للسياح في زيارة هذا الكهف ،طبيعيا فهو يقع على مسافة 6 كيلومتر شمال غرب مدينة ساتابليا و يعرف شعبيا بأنه يحمل أثار معيشة ديناصورات و بهذا تعد من أغنى مناطق العالم الأثرية و عموما فالكهف يمتد 300 متر الى الشرق بارتفاع 10 متر و اتساع 12 متر ،و درجة حرارة المياه بالداخل لا تزيد عن 13 درجة مئوية و يوجد متحف للكهوف هناك الان ،و قد تم اكتشاف الكهف عن طريق بروفيسور تشابوكياني و هو ايضا يعتني بالغابة المحيطة بالكهف و التي مساحتها 500 هكتار و التى تعتبر الملاذ –كما يعتقد- للانسان الأول و الذي جعل هذه المنطقة كمستوطنة له حيث أكتشف أيضا العديد من الأسلحة المصنعة من الحجارة و العديد من المعدات التي تحتفظ حتى الأن في متحف كوتايسي ،يذكر أن تذكرة الدخول بـ6 جيل و يرفق معك دليل مصاحب للزيارة باللغة الأنجليزية .

كهف بروميثيوس

يقع كهف بروميثيوس مسافة 40 كيلومترا من كوتايسي بالقرب من Tskaltubo. الكهف هو واحدة من الوجهات الأكثر شعبية في المنطقة، ويشمل أنواع مختلفة من الرواسب الكلسية، الصواعد، والجدران ، والشلالات المتحجرة، الأنهار الجوفية والبحيرات. كل كهف يشكل ستة كهوف تختلف كثيراً عن بعضها البعض من حيث الحجم والأشكال الفريدة من الصخور المتحجرة التى وجدت بالداخل. هنا سيكون لديك أيضاً فرصة القيام بجولة بالقارب على الرغم من تواجد البحيرة تحت الأرض .

كتلة  Katskhi

تقع هذه الكتلة الصخرية على بعد 60 كيلومترا من كوتايسي. في قرية Katskhi، والكتلة ما هى إلا  تراكمات متراصة مستقيمة من الحجر الجيري الطبيعية. انها تقف على ارتفاع 40 متراً، وتطل على وادي نهر محيط  بها. يوجد فوق قمة هذه الكتلة كنيسة صغيرة ومسكن لراهب .

وادي Okatse Canyon

يقع وادي Okatse في قرية Gordi، مسافة نحو 42 كيلومترا من مدينة كوتايسي. طول الوادي حوالي 16 كيلومترا، ويتراوح عرضه بين 10 إلى 15 متر، وعمقه حوالي 50 متراً. على طول الوادي يمكنك العثور على العديد من الشلالات الأكثر ارتفاعاً، واحدة يصل ارتفاعها إلى  70 متراً.

المكان: قرية Gordi

كاتدرائية باجراتي

اذا كانت الاماكن التاريخية ضمن خطتك في  زيارة اماكن سياحية فى تبليسى جورجيا فلابد من زيارة كاتدرائية باجراتي ومن المعلومات المتوافرة عن كاتدرائية باجراتي تقع في اقليم ليميريتي وهى معروفة بهذا الاسم أكثر من كاتدرائية كوتايسي أو كاتدرائية دورميشن و على ذلك فهى مبنية منذ القرن الحادي عشر بمدينة كوتايسي و أعيد بنائها رسميا في 16 سبتمبر 2012 بعد الكثير من التلف الذي اصاب المبنى بفعل الزمن و يقف الأن معبرا كقطعة من التاريخ المعماري الحديث و المتوسط للمعمار الجورجي،علاوة على ذلك ،فإن العديد من الشباب يواظب علئ زيارتها لمميزاتها الترفيهية بمنطقة كوتايسي، و لما لا فإلتقاط الصور الرائعة لكاتدرائية باجراتي لا يمكن تجنبه .و تبقى الكاتدرائية علامة مميزة كمركز لمنطقة كوتاسي بمنظرها البديع على قمة هضبة “اوكيميريوني” وقد بنيت في السنوات الأولى للقرن الحادي عشر في عهد الملك باجرات الثالث و قد شهد تاريخ الكاتدرائية في العام 1692 هجوم أثناء احتلال الجيوش العثمانية لمملكة لميرتي و أحدث هذا الهجوم انهيار القبة و سقف الكاتدرائية .

You may also like...